بكفيك غمز!

أحمد شديد

UX/UI Designer, Frontend Developer

منذ سنة واحدة بواسطة

تجربتي في الاشراف بمجال تصميم وتطوير الويب

بداية الفكرة

في بداية هذا العام قمت بالإعلان على مبادرة هدفها أن أقوم بالإشراف على أشخاص في مجال تصميم وتطوير الويب. سأتحدث في هذا المقال الدروس التي تعلمتها من هذه التجربة الجميلة.

لمن لا يعرف عني، قمت بتعلم تطوير الواجهات الأمامية Front-End Development بشكل ذاتي ولمدة 3 سنوات متواصلة. أحببت ان اعطي غيري من خلال الاشراف عليهم لتحسين مهاراتهم في مجال تصميم وتطوير الويب. من هنا بدأت فكرة الاشراف.

لماذا تريد ان تتعلم؟

ذكرت في المنشور على فيسبوك أن من لديه اهتمام بموضوع الاشراف بأن يخبرني لماذا يريد ان يتعلم، سوف يساعدني ذلك في استثناء البعض وقبول اخرين. للأسف، كانت أغلب الرسائل فحواهاأنا اريد ان اتعلم لاني ادرس هندسة حاسوب او تخصص ذو علاقة.. الخ، من دون هدف او رؤية واضحة. كنت استثني هكذا رسائل على الفور لان النتيجة معروفة ولا يوجد وقت لعمل محادثة مع كل طالب لمعرفة غايته وهدفه.

قبول الطلبات

بالبداية تم قبول شخصين بحيث أشرف على كل واحد منهم على حدة، رسالة الشخص الاول كانت رائعة وقصيرة بنفس الوقت، توقعت ان هذا الشخص مناسب وفعلا اخبرته بنيتي بالاشراف عليه واتفقنا. لا اتذكر بالضبط كيف قبلت الشخص الثاني لكن كانت رسالته مشابهة.

الالتزام اليومي

من أهم الامور بالاشراف هي المتابعة اليومية. كان البعض نشيط ومتجاوب في أول الايام لكن مع الوقت بدأت الاحظ الكسل والاهمال او التحجج بالامتحانات وغيرها. هنا يأتي السؤال، انت كطالب: لماذا تريد ان اشرف عليك ولديك التزامات مثل الدراسة وغيرها؟ الاشراف يعني التزام يومي او شبه يومي بغض النظر عن الانشغالات الاخرى. نعم صحيح ان كل منا لديه ظروف مختلفة، لكن طلبك ان اشرف عليك يعني انك تضمن بتخصيص وقت معين كل يوم للتعلم والانجاز.

هنا بدأت أفقد حماسي مع أول طالب، أصبح التواصل شبه اسبوعي وفي بعض الاحيان تطول الفترة لأسابيع. صرت اتأخر بالرد بسبب الانشغال بأمور اخرى وحين تفرغه من الامتحانات مثلاً، أكون قد انشغلت بشيء اخر وأرد بعد اسبوع مثلاً! تأخير يسحب تأخير وهكذا.

التواصل

كانت وسيلة التواصل هي عمل جروب على فيسبوك والبدء من هناك، وبحال وجود نقاش طويل كان يتم من خلال الرسائل مثلاً. التواصل كان السبب الرئيسي في استثناء طالبين بعد قبولهم، كنت انشر على الجروب للاستفسار عن العمل او النتيجة المطلوبة منهم، لكن لم يكن يأتي الرد ليومين وأكثر! مع ان الطالب رأى المنشور (من خلال Seen)، هنا دليل واضح على عدم الاهتمام، بالتالي سيقابل ذلك بعدم الاهتمام من طرفي. بهكذا حالة، اعتذر في منشور جديد واغادر المجموعة وانتهى الامر (بكل أسف).

توقعات الطلاب

لا أعرف لماذا كان تصور لدى بعض من اشرفت عليهم بأنني سأحشو المعلومات في رأسهم وهم فقط عليهم الاستلام. كانت طريقتي بالاشراف هي التفكير في مشروع او فكرة معينة والبدء في تطبيقها والبحث عنها، أريد ان يتعب الطالب كي يجد ما يريد وبالتالي يتعلم، بحال واجه مشكلة يسألني وأجيبه. كان هذا التصور الموجود لدي ولكنه لم يعمل كما يجب.

طالب مميز واستثنائي

أحب أن أتوقف عند أحد الطلاب الذي أرسل لي رسالة ومن شدة اعجابي بأعماله التي ارسلها، قرأتها ولم أرد إلا بعد 3 شهور! كم شعرت بالندم حينها على نسيان الرد. في يوم الاشراف كنت أتصفح الرسائل لإسثتناء أو قبول بعضها، رسالة هذا الطالب اعجبتني لدرجة أنني قلت لنفسياتركها الان، ستحتاج لوقت حتى ترد بشكل كافي، وفعلاً تركتها لمدة 3 شهور.

تواصلت مع الطالب من جديد وبدأنا باليوم الذي يليه، أذهلني من اليوم الأول فكان هناك خطة عمل وأهداف يريد الوصول إليها، على عكس جميع الطلاب الذينحاولتأن أشرف عليهمكلي ثقة بأنه سيصبح من المتميزين في هذا المجال عالمياً. هؤلاء هم من نفتخر بهم لأنهم يتركون بصمة لن تنسى أبداً، والعمل معهم على مشاريع يكون قمة في المتعة والانجاز لأنك ببساطة تعرف أن هذا الشخص مميز وسيخرج أفضل ما عنده.

فقدان الحماس

من أكثر المشاكل التي تواجه اي شخص يتعلم مجال جديد هي ان يفقد حماسه في منتصف الطريق. كانت مهمتي هنا هي الدعم والتشجيع بكل ما استطيع حتى نخفف ولو قليلاً من الشعور بذلك. كون مجال الويب يتطور بسرعة، هناك أمور جديدة تخرج كل يوم ونظن أنه يجب علينا اتقانها كلها او المعرفة عنها. بالنسبة لي، لا أقلق بذلك ابداً واحاول ان اتعلم ما اريد فقط.

نتيجة الاشراف

بالنسبة لي، لم تنجح التجربة إلا مع طالب واحد فقط وانا سعيد بما وصلنا إليه. أما باقي التجارب التي لم تنجح كما هو متوقع لانني كنت اتوقع ان الطالب شغوف وسوف يكمل بنشاط لكن أصبت بالاحباط في النهاية. مع ذلك كان من المفروض أن اقوم بعمل شروط معينة نتفق عليها، ربما لم يكن الطالب على علم بأن الرد مطلوب بسرعة مثلاً وهو أمر مهم.

الدروس المستفادة

هي عدة دروس تعلمتها وسوف آخذها بعين الاعتبار عند فتح باب الاشراف مرة اخرى.

ملاحظة: الدروس تحتوي على شروط متشددة قليلاً لكن لمصلحة غيري، لانه ليس من العدل أن يأخذ طالب حق غيره وبالنهاية يفقد حماسه ويضيع فرصه على طالب أحق منه.

  1. بدلاً من ان يكون طلب الاشراف من خلال فيسبوك، سيكون هناك Google Form يعبىء فيه المهتم معلومات بسيطة عنه مع وجود اختبار صغير بالمجال الذي يريد ان يطور نفسه فيه، يمكن ان يتطلب الاختبار البحث في جوجل. ليس الهدف التعجيز بقدر أنني اريد طالب متأكد من انه يريد التعلم وليس فقط رغبة ستختفي بعد أيام من البدء.
  2. الاشراف على طالب واحد فقط.
  3. وضع شروط يقوم الطالب بقراءتها وخصوصاً ما يتعلق بالتواصل وسرعة الرد كي لا يبقى له عذر بحال تأخر اكثر من مرة.
  4. تحديد مدة معينة للاشراف كي يعرف الطالب أن اي تأخير سوف يجعله يخسر الوقت.
  5. وضع خطة لكامل المدة التي سيشرف فيها على الطالب بحيث يكون هناك أهداف واضحة.
  6. استثناء اي طالب يكون لديه غاية العمل على مشروع حقيقي/ربحي من خلال الاشراف.

مصمم تجربة المستخدم UX وواجهات الإستخدام UI، مستشار ومطور واجهات أمامية Front-End Developer، مهتم في كتابة CSS للمشاريع الكبيرة.

  • Taghreed

    هل لازالت هناك فرصة للتقدم للإشراف؟